ثانوية الشهيد حسوني رمضان
السلام عليكم
اهلا أخي الزائر أختي الزائرة
إن كنت من أحد أعضاء المنتدى يرجى تسجيل الدخول
وإن كنت زائر نرجو تسجيلك معنا في أسرة
***-- ثانوية الشهيد حسوني رمضان --***
الإدارة



يمنع منعا باتا وضع الأغاني والصور النسائية
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ماذا فعل لنا المصطفى الحبيب وماذا اعددنا نحنوا له.

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
retage
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد المساهمات : 102
نقاط : 8681
تاريخ التسجيل : 02/12/2011

مُساهمةموضوع: ماذا فعل لنا المصطفى الحبيب وماذا اعددنا نحنوا له.   الأربعاء ديسمبر 07, 2011 2:36 pm

لوحظ في السنوات الأخيرة ارتفاع نبرة الإساءة إلى الإسلام والهجوم على رموزه في الأوساط الثقافية والفكرية بل والسياسية في الغرب. وفي الحقيقة فإن الكيد للإسلام والإساءة له ليس أمراً جديداً على الغرب ، الجديد فقط هو ارتفاع تلك النبرة والأمر لا يرتبط هنا بحالة رد الفعل المزعومة بسبب أحداث 11 سبتمبر ولكنه يضرب في جذور تلافيف العقل الغربي قبل سبتمبر 2001 وبعده ، فالجندي الإيطالي الذي كان يذهب إلى ليبيا لاحتلالها كان ينشد لأمه:

أماه..

أتمي صلاتك..

لا تبك، بل أضحكي وتأملي،

أنا ذاهب إلى طرابلس،

فرحاً مسروراً

سأبذل دمي في سبيل سحق الأمة الملعونة

سأحارب الديانة الإسلامية

سأقاتل بكل قوتي لمحو القرآن. [1]

وكتبت جريدة فرنسية سنة 1926 تقول: "لقد استسلم عبد الكريم الخطابي من غير شروط، وخضع لحماية فرنسا، ذلك ما كنا نبغي، فالحادث مهم، فهو يضرب الإسلام في الصميم, وبوسعنا الآن أن نفتك بهذا الدين الفتك الذريع".[2]

والجنرال بيجو القائد العسكري الفرنسي في الجزائر حدد هدف الغزو " أن أيام الإسلام الأخيرة في الجزائر قد اقتربت " ، وكان يقتل الرجال والنساء ويأتي بالأطفال ويسلمهم إلى القسيس بريمو " الذي صاحب الغزو الفرنسي " قائلاً له " حاول يا أبت أن تجعلهم مسيحيين " ، ويلخص نفس الجنرال المسألة بكاملها قائلاً " إن العرب لن يكونوا لفرنسا إلا حينما يصبحون مسيحيين ".[3]

وقبل ذلك فإن المسألة برمتها يلخصها قول الأب أربان الثاني مفجر الحروب الصليبية في مجمع كلير مونت عام 1095 م "أيها الجنود المسيحيون . . . اذهبوا وخلصوا البلاد المقدسة من أيدي الأشرار ، اذهبوا واغسلوا أيديكم بدماء أولئك المسلمين الكفار". [4]

لا يفتكر اخى الكريم بان الصهاينة والصليبيين قد كفوا عن محاربة الاسلام فهذا قول خاخام صهيونى العربى الجيد هو العربى الميت . وفوالله لم يحاربونا الاخوف من اتباع الاسلام . اسلامنا قيم فدعونا نحافظ عليه بنور اعينا وقلوبنا بكل ما تينا من قوة. وفى هذا الموقف يستدكرنى قول احد جنرالات البريطانيين الذى اقتحوا بيت المقدس فقد توجهوا الى قبر صلاح الدين فركله برجله مرددنا خا قد عدنا يا صلاح الدين . الصلييبين والصهاينة عادوا للعبت فى اعراض واموال ومقدسات المسلمين فماذا اعددنا لهم مسلسلا ت تماتيل سينمائية مكيفات تلفزيونات كليبات زجاجات خمر وسهر او بلوتوت فاضح عارى استقسمكم ماذا اعددنا لهم اصدقاء سوء علاقات جامعية مشينة . ام ماذا هل اعدننا قلوب صالحة صادقة داعية باكية حامدة شاكرة عابدة زاهدة لله . لم نعد لهم ذالك . اعددنا لهم تفرقة حتى بين المسلم والمسلم . منا من يفتخر بالمال والجاه ومنا من يتفخر بالاصل والحضارة الفرعونية الزائلة . البعض يعيب فى بلاد البعض . هذا سعودى وهذا مصرى وسورى وفلسطينى ويمنى واردنى الكل ولاءه لبلاده . فهيا عزه ورضاه . ولاكن اين ولاءنا للاسلام المسلمين هل درجات الجنة مكتوبة باسم الدول ام مكتوبة باسم المسلمين . اتعتقد ان الله لم يحاسبك لتهاونك فى نصرة اخوانك فى فلسطين والعراق وافغانستان وجميع بلاد المسلمين المحتلة بصليبى او يهودى او حاكم فاسق لاعيان . افتخروا فاننا مسلمين فكما بلاسلام من نعمة وفضل فليكن شعارنا نحنوا اتباع الحق المصطفى . ولائنا لاسلامنا فالمسلم اخى حتى لو كان فى اعلى مشارق الارض ومحتلى عدوى ولو كان ساكن بيتى .
نحن إذن أمام وجدان صليبي وصهيونى وعداء وحقد على الإسلام قديم جديد وليست عملية الإساءة إلى الإسلام إلا الجزء الطافي من جبل الجليد بل إن عملية محاولة اجتثاث الإسلام ذاته هي محاولة لم تتوقف قط منذ مئات السنين وشهدت عمليات إبادة ، مذابح تبشير ، حرب ثقافية – غزوات... إلخ.

وأعتقد أن السبب الرئيسي لتلك المحاولات المستمرة لتشويه الإسلام والإساءة إلى رموزه بالإضافة إلى الحقد الصليبي المعروف هو نوع من الهزيمة الداخلية في العقل المسيحي الغربي فالخوف من انتشار نور الإسلام ، وبسبب صحة العقيدة الإسلامية بكل المقاييس العقلية والنفسية والعلمية والأدبية دفعت دهاقنة الغرب لمحاولة تشويه الإسلام ومن ثم حجب نوره عن أعين الأوروبيين .

والإساءة إلى الإسلام لا تتم في الغرب فقط ، بل يقوم بها أيضاً عملاء محليين يدفع لهم الغرب هذا الثمن من الأموال والجوائز والمنح العلمية والأدبية... إلخ، وهؤلاء ما هم إلا طابور خامس يردد أقول مستشرقي الغرب كالببغاء ، وهم بالطبع لا يحزون باحترام أهاليهم ، ولا احترام الغرب ذاته لأنهم مجرد عملاء .

* * *

بالنسبة لنا كمسلمين فإن الإساءة إلى الإسلام هي نوع من الكفر البواح ، ولا علاقة لها من قريب أو بعيد بحرية التعبير المزعومة ، وتقتضي بالطبع عقوبة يقررها العلماء المسلمون ولكن الغرب يزعم أن حرية التعبير هي الدافع وراء هذا السيل من الإساءات للإسلام ، وأنه من ثم لا يستطيع أن يصدر قرارات إدارية بمنع ذلك لأن ذلك يتعارض مع الحرية التعبير المزعومة ، وفي الحقيقة فإن ذلك كذب وخداع ، فحرية التعبير المزعومة تلك لم تمنع بلداً كفرنسا من مصادرة كتب أحمد ديدات في فرنسا ولم تمنع من محاكمة روجيه جارودي لمجرد أنه شكك في أرقام الضحايا اليهود في أفران هتلر .

شات
،
منتدى


وهي أمور تدخل في باب السب والقذف وليس حرية التعبير نفس الأمر ينطبق على تصريحات قساوسة النصارى في أمريكا أمثال بات روبرتسون وجراهام بل الذي وصف رسول الإسلام صلى الله عليه وسلم بالهمجية والعدوان ، وتنطبق على حاخامات اليهود من أمثال " عوفاديا يوسف " الذي وصف المسلمين بالصراصير والحشرات التي ينبغي سحقها بالأقدام .

الإساءة للإسلام لم تتوقف عند هذا الحد ، ولكنها وصلت إلى تمزيق المصاحف وتلويثها بالنجاسات والسير عليها بالأقدام في معسكر جوانتانامو – واعترفت الإدارة الأمريكية بذلك ! ! . وكذلك نفس الشيء في سجن "مجدو" الإسرائيلي ، الأمر الذي دفع المعتقلين الفلسطينيين إلى الإضراب عن الطعام لوقف الإساءة إلى رموز الإسلام .

والحملة الصحفية في الدانمارك والتي تم فيها التطاول على الإسلام ورسول الإسلام تأتي في نفس الإطار فإذا أصبح المسلمون زعمت حكومات الغرب أن ذلك خارج إطار سلطاتها لأنه يدخل في باب حرية التعبير المزعومة ، والحقيقة أنه سب وقذف حتى بمعايير الغرب وقوانينه ذاتها .



والحديث الغربي عن الحرية والديمقراطية أصبح حديثاً مفضوحاً ، بعد ما حدث في جوانتانامو وأبو غريب وقلعة جانجي بأفغانستان وغيرها مما رصدته واعترفت به منظمات حقوقية دولية لا يمكن اتهامها بالانحياز إلى الإسلام مثلاً .

ولكن على أي حال سنجاري الغرب في أكاذيبه حول حرية التعبير ، ونقبل أن نأخذ بمعاييره مؤقتاً للحكم على سبيل الإساءات للإسلام في الغرب .

فالمدعو سلمان رشدي مثلاً الذي احتفى به الغرب ومنحه الحماية والجوائز والتقدير لم يقدم كتاباً مثلاً في مناقشة الأفكار الإسلامية بل قدم قذفاً صريحاً في حق أمهات المؤمنين رضوان الله عليهم ، وأساء إلى الرسول صلى الله عليه وسلم والصحابة وافترى على الجميع افتراءات منحطة وكلها أمور تخضع للعقوبة في أي قانون غربي ، فحرية التعبير غير السب والقذف والافتراء والكذب بالطبع .


نفس الأمر ينطبق على المدعوة " تسليمة نسرين " وهي كاتبة بنغالية الأصل حذت حذو سلمان رشدي .

في الإطار نفسه سمعنا تصريحات من رئيس الوزراء الإيطالي " بيرلسكوني " الذي وصف الحضارة الإسلامية بالانحطاط والكاتبة الإيطالية " إيريا فلاشيا " التي وصفت الإسلام بكل الأوصاف المنحطة من أنه دين متخلف ووثني وعدواني بل ومقيد ! ! .

والحقيقة المريرة أن هناك أولاً ضعف عام لدى المسلمين وحكوماتهم وجماعاتهم وهيئاتهم الدينية والدبلوماسية على حد سواء تغري الآخرين بامتهان المقدسات الإسلامية والإساءة إلى الرموز الدينية ووصل الأمر إلى حد الدعوة لضرب الكعبة الشريفة وهدم مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم ، وهي دعوة تكررت كثيراً في الصحف الأمريكية .

والسؤال الآن . . . أين الحكومات العربة ، أين الأزهر أين المؤسسات الدينية . . . أين منظمات المجتمع الأهلي التي تقيم الدنيا وتقعدها إذا حدث اعتداء مزعوم على مسيحي أو يهودي ! ! .

أين المعتصم الذي سير الجيوش لمعاقبة الرومان لمجرد الاعتداء على سيدة واحدة مسلمة ، والتي هتفت في عمورية " وامعتصماه " فاستمع إليها الخليفة المعتصم في بغداد على بعد مئات الأميال ، واستجاب لندائها ولكن حكام العرب والمسلمين لم يعد فيهم معتصم ولا حول ولا قوة إلا بالله .

{يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ} [التوبة:32].

فى الختام اقولها بافواه مكممة بان مصطفانا الحبيب خاض الحروب تحمل كل انواع الاذى والاهانه ايامه كانت بلاء وصبر واحتمال وشكر لرحمن دعا لنا بالرحمة ووعدنا ربنا الكريم بانه الشفيع المشفع ولاكن سؤالى هل سيشفع لنا النبى الكريم لانسان لم ينصره واتبع سنته . هل سيشفع من رضا سبه فى حيااته وبعد موته ولم يستنكر حتى بقلبه . لم تبكى عينه دما على اثر نبينا الكريم . ادعوا الله بانهار دمع ان يملكنا من راقاب بنى صهيون . وبنى صليب ومن عاونهم وسكت عن فعلتهم. الاسلام مستهدف بموافقتكم جميعا . نحنوا من سمحنا بالاساءة لنبينا . نعم نحنوا سيحاسبنا رب العباد نحنوا على اننا اسئنا لمصطفانا الكريم . لا تستغربوا فان الساكت عن الحق شيطان اخرص . وادعوا الله ان لا نكون شياطين . ادعوا الى نصرة الاسلام فى كل مكان . حاربوا ائمة الكفر بكل ما اوتيتم من قوة بلسان بلقلب بدعاء بالمال بالولد .تحدوا الموت ولا تخشوا من الردى ولا تحنوا الجبهاء غير لله الواحد القهار . ولا تخضوا الا لله منه النصر وهو المرتجا . دعائى بيوم امس ان نكون فيه مسلمين مؤمنين مجاهدين صابرين تاركين جنة الدنيا مقبلين على جنة الجلد مع نبينا الكريم فوالله ان الدنيا جيفة وطلابها كلابهاا فلا تكون طلاب دنيا فانية واعملوا لجنة خالدة مع اكرم الخلق اجمعين .
[/align]اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعي[center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ماذا فعل لنا المصطفى الحبيب وماذا اعددنا نحنوا له.
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ثانوية الشهيد حسوني رمضان :: القسم الإسلامي :: العقيدة والإيمان-
انتقل الى: